الإثنين 22 يوليو 2024

العشق الفصل الثاني عشر

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الثاني عشر 
العشق
دخل عامر وهوا شايل ليالي في ايديه فاقده الوعي 
جريت عليه فردوس پخوف وړعب مالها يا عامر ايه اللي حصلها 
عامر وهوا ينظر بقوة ل والده اغم عليها وودتها المستشفى بس الدكتور طمنى عليها متقلقيش 
زيدان قطعه بحد ومرحتش بيت جوزها ليه... جيبهالي انا هنا اعمل بيها ايه
عامر مشي من قدامه دخل غرفتها... حطها على السرير برفق وخرج وقفه زيدان بعصبيه 
انا مش بكلمك جيبهالي هنا ليه... مش عايز اشوفها روح وديها مترح ما جبتها 
عامر حاول يتكلم بهدوء ليالي اطلقت من خالد
اتسعت عين فردوس بذهول... و لم تقدر على الكلام من الصدمه

زيدان زعق بصوت افزع كل من فردوس ونيللي اطلقت... يعني ايه جيالي بعد شهر جواز... وهي مطلقه مش كفايه الفض يحه... اللي عملتها
بصله عامر بخذلان شديد الف ضيحه... اللي هي عملتها كانت بسبب مين بسبب ابن اخوك روح رجعلها حقها منه بدل ما انت واقف بتزعق... هنا انا اختي مغلطتش الغلط كله على الك لب... اللي قاعد فوق و لا على باله و لا هامه اللي هوا عمله فيها
زيدان بعصبيه بتعلي صوتك عليا ما تيجي تديني قلمين... بالمره ما هي خلفه عا ر 
احنا مش خلفه عا ر احنا متربين... احسن تربيه بس انت هتفضل طول عمرك كدا اخواتك احسن مننا بس لا محدش احسن مننا وحق امي اللي انت ضړبتها... دي هيرجع انا هقف قدام العالم دا كله احمي اختي وامي حتا لو كنت هقف قدامك أنت 
قلم... قوي نزل على وشه لدرجة ان شفايفه ن زفت 
زيدان بعصبيه لا دا انت متربتش و عايز تترابه من اول وجديد بتقف قدامي وبتتحدا ابوك عشتك برا نستك اصلك يا ابن زيدان
مسح ال ډم اللي على شفايفه... وبصله بقوة والدموع بتلمع في عنيه انا عارف تربيتي كويس واقف قدام العالم كله تقدر تقولي بتعمل معانا كدا ليه نبرة صوته عليت عايز مننا ايه ضړبت... بنتك وجوزتها عشان تداري غلطه ابن اخوك عمالها ومعترفش بيها لسه برضو مش مصدق ان هوا اللي عمل فيها كدا دي حاجه ترجعلك أنت مش احنا ضړبت... امي الست اللي استحملتك طول السنين دي كلها وجاي ترفع ايدك وتمدها... عليا حتا بنتك بنتك الصغيره مسلمتش منك عايزها تبقى كويسه بعد ما شافت جحودك علينا أنت مش ابويا لو بنتك ماټت... بالنسبالك زي ما بتقول يبقا احنا اتيتمنا... وابونا ماټ من النهارده لا من الحظه دي
مسكه زيدان من دراعه زقه برا الشقه وقفل الباب في وشه ... وهوا بيبصلها باعينه الحمراء من شدت الڠضب
بصتله فردوس پخوف وهلع وهي ترا غضبه وصدره يعلو ويهبط... من شدت الڠضب وعروق رقبته ظاهره بوضوح 
لعڼ نفسه تحت انفاسه... وهوا يرا نظرة الړعب والذعر في عينها

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات