روايه بقلم زهره الربيع الفصل الثالث عشر كامل

موقع أيام نيوز

كملو البارات ده ل 500 تعليق وانزل بارات كمان اول ميكملو
عمران اتجمد مكانو بزهول لما روفان قالت عليا اختك اتخطفت يا عمران بصلها پصدمه وقال بزعيق...انتي بتقولي ايه...هاتي الزفت ده ..وسحب منها التليفون پغضب وقال..الو...انت بتقول ايه يا حيوان انت
رائف رد عليه بتعب وقال بالعافيه..عليا..عليا يا عمران ...ارجوك...ارجوك تنسى اي حاجه بنا...ارجوك دي مهما كانت اختك
رائف كان مڼهار جدا وتعبان قوي وصوتو بالعافيه طالع..عمران حاول يهدى ويركذ  مع ان جواه بركان ثاير بس قال بهدوء..انت فين دلوقتي
رائف قال بتعب..انا...انا في بيتنا
عمران ضغط على اسنانو وقال پغضب مكتوم...وهو فين بيت ام الي خلفوك ده
رائف قال..اه..ايوه هبعتلكك العنوان في مسدج حالا
عمران قفل معاه ورائف بعت العنوان في ثواني وعمران طلع جري من غير ما يرد على اي حد
جلال طلع جري وراه وبقى ينادي عليه وقال...عمران..عمران استنى انا جاي معاك
عمران ركب العربيه وقال بحزم..لا يا رشيد.. انت لسه تعبان ودراعك متصاب...لو سمحت خليك..وقبل ما جلال يتكلم عمران طلع بالعربيه بسرعة البرق



جلال جري ورا العربيه كام خطوه وهو بينادي عليه پغضب وزعيق بس مفيش فايده طلع من غير ما يرد عليه
روفان طلعت جري من القصر ومعاها السل.. ح بتاعها وقالت...رشيد انا عارفه هو رايح فين اركب بسرعه وركبت عربيتها وجلال طلع معاها
بعد فتره وصلو عند بيت رائف وكان المكان مليان بعربيات الشرطه وخالهم شفيق هناك والمكان مقلوب وفيه اشتباك ما بين شخصين والناس بتحاول تبعدهم عن بعض
جلال جري على الخڼاقه وروفان معاه وتفاجأو برائف واقع على الأرض ودماغو پتنزف وعمران ماسكو من هدومه وبيضريو بوك... س في التاني وبيزعق ويقول..اختي فين...اتكلم..مش هسيبك انهارده اتكلم
بقلم...زهرة الربيع
رائف كان ساكت ومستسلم جدا وتعبان جدا جدا وهنا جلال مسك عمران من وسطو وبعدو عنو بالعافيه وروفان بقت تقوم رائف و تنضفلو هدومه وقالت بړعب...رائف ..اهدى يا حبيبي كل حاجه هتتحل
هنا رائف. ى يبكي جامد قدام كل افراد الشرطه والي المفروض شغالين معاه
روفان.. بحزن وبقت تطبطب عليه وتهديه بس استوقفها عمران لما قال پغضب...سبني يا رشيد..سبني كل دي حركات...انا متأكد انو عارف مكانها ده هو  واختو مستقصدينا ..سبني


روفان بصتلو پحده وقالت پغضب...انت الي عملت كده فيه..وقربت عليه وعيونها بتطلع ڼار وقالت...رد عليا انت الي ضړبتو على دماغو
عمران قال پغضب..ولو انا يعني هتعملي ايه و
بس قبل ما يخلص جملتو روفان رفعت سلا.. ا في وشو وقالت بعصبيه...الاحسن متكونش  انت يا ابن العامري ..لان مكان قپرك هيبقى تحت رجليك
عمران اتقدم عليها اكتر وقال..عايز اشوفك وانتي بتعمليها يا شاطره
روفان سحبت اجزاء السل... ح پغضب بس رائف وقف وسطيهم وقال بزعيق ودموع..بس...بس انت وهيه بقى..حرام عليكو مش وقتو ...وبص لروفان وقال برجاء...مش هو الي ضړبني كده يا روفان..انا متعور من قبل ما يجي