روايه صعيديه

موقع أيام نيوز

الفصل الاول
كان يجلس ينظر امامه ببرود وهدوء مريب لتردف تلك الواقفه بسخط 
_علي اخر الزمن كبير العيله وكبير الصعيد مرته تهمله وتهرب اكده يوم فراحهم !
لم تتغير نظرته او ثباته لتتابع قائله 
_جولتلك ياولدي بت البندر دي مهياش صالحه ليك هملت بت خيتي عشان بت البندر واديها هملتك ومشيت وتلاجيها هربت مع عشيجها ال اا
قاطعها وهو يهب واقفا ناظرا اليها بنظره ارعبتها تمنت ام تنشق الارض وتبتلعها اردف پغضب چحيمي 
_مرت ابويا ملكيش صالح بيها عاد
قاطعهم دخول احد الحرس مهرولين مردد 
_لجناها ياقسور بيه
اسودت عيناه پغضب دفين ليردف بما صدم الجميع 
_اجتلوها
في مكانا اخر وبالتحديد في تلك المنطقه شبه المعزولة عن القريه ....
كانت تركض بكل ماتملك من قوة ناظره خلفها بترقب وخوف لتصطدم بتلك الصخره ..
سقطت لتصرخ بالم ممسكه بقدمها لتنظر لهؤلاء الرجال الذين اصبحوا
اقسمت انهم استمعوا لصوت خفقات قلبها الذي ينبض پجنون اثر خۏفها مما سيحدث معها ان قام رجاله باامساكها...
شعرت بيد احدهم توضع علي فمها بااحدي الاوراق المبلله بشئ ما لحظات وكانت ساقطھ بين يد ذلك الشخص مستسلمه لذلك الظلام.....



في منزل قسور ....
وقف ينظر لاانعكاس صورته في المراه وسرعان ماالتقط تلك التحفه الاثريه ليلقيها علي انعكاس صورته في المراه بقوة ...
شعر بالم لايوصف في فؤاده وكأن احدهم يعتصر فؤاده بقبضة يده بقوه بدون رحمه ....
اتجه للخارج بمشاعر مختلطه الالم والڠضب والشعور الاسواء خېانه ومغادرة من احبها من اعماق قلبه...
وقف امام رجاله الذين بعثهم ليأتوا بها ليجول بنظره في المكان لعله يري ظلها ليخيب امله اردف ببرود مصطنع 
_فين قوت 
نظر الرجال لبعضهم ليحاول احدهم الحديث ليسرع الاخر مرددا 
_هربت مع واحد يابيه
ليهز الاخرين راسهم موافقين علي حديثه اسودت عيناه بالڠضب والالم الشديد لتردف زوجة ابيه قدرية 
_مش جولتلك انها م
قاطعها پحده 
_جولي لبت خيتك تتجهز هتكون العروسه الليله
ابتسمت قدرية بسعاده لتردف قائله 
_حاضر ياولدي
في المساء ....
قام بعقد قرانه علي ابنة شقيقة قدرية وسط فرحتهم وغضبه والمه ...
بعد مرور ثلاثة اعوام ......
في مقر شركة قسور جروب ...
كان يجلس علي المقعد الخاص به خلف مكتبه ينظر لتلك الاوراق التي بين يده بااهتمام .....


حتي قاطعه دخول احدي الاشخاص پغضب لم يرفع بصره من ع الاوراق ليردف ببرود 
_خير ياحازم
حازم پغضب 
_انت لسه بتدور علي اللي اسمها قوت دي ليه 
قسور بهدوء وهو مازل علي وضعه 
_شئ ميخصكش ياحازم
حازم پغضب شديد 
_لا يخصني ياقسور لما اشوفك مصمم تدمر نفسك وبيتك يبقي يخصني لو نسيت افكرك اني صاحبك ولو نسيت ان قوت المصونه هربت مع عشيقها وسابتك افكرك برضو
هب قسور واقفا وهو ينظر اليه پغضب 
_متدخلش في اللي ميخصكش ولااخر مره هحذرك ياحازم متجبش سيرة قوت علي لسانك
انهي كلماته ليتجه للخارج جاذبا مفاتيح سيارته ومتعلقاته خرج من المقر الخاص بشركته ليصعد في سيارته منطلقا بها بسرعه ...
كان يقود بسرعه چنونيه كاانه يسابق تلك الذكريات المؤلمة ويود التخلص منها ليفوق من نوبة الڠضب علي صوت صړاخ عالي...
ليتفاجئ بذلك الطفل الذي يقف امام سيارته بمسافه ليست ببعيده متخشبا وهو ينظر لسيارته القادمه نحوه ...
اتسعت عيناه پصدمه وهو يري احدي الفتيات تقفز امام السياره ممسكه بالطفل ومن ثم سقطت علي جانب الطريق لتفادي الطفل ولكن اصيبت رأسها بالرصيف بقوه لتفقد وعيها في تلك اللحظه
بصعوبة اوقف سيارته ليهبط منها بسرعه نحو الطفل والفتاه ..
وجد الطفل يبكي پخوف وهو يهز جسد تلك الفتاه مرددا بنبره طفولية باكيه متقطعه 
_ما ما ما ما
قسور من تلك الفتاه ولكن شعر بضربات قلبه تتسابق پخوف وكانه يعلم تلك الفتاه ...
جثي علي ركبته رافعا راسها بحذر وخوف ليبعد خصلات شعرها السوداء عن وجهها ليشعر بجسده يتجمد حينما رأها بعد تلك المده ټنزف بين ذراعيه وووو
الفصل الثاني
في الصعيد وبالتحديد في منزل قسور ...
كانت تجلس ببرود وهي تقوم بتقليم اظافرها حتي قاطع خلوتها دلوف قدرية ...
قلبت عيناها بملل وهي تنظر اليها الاخري منها...
قدرية بغيظ 
_انتي جاعده اهنه ومهمله السؤال عن جوزك ومهمله شغل الدار اكده....
زفرت الاخري لتردف بملل 
_ملكيش صالح ياخاله
قدرية پحده 
_يعني ايه مليش صالح جومي ياجميله ساعدي الحريم في شغل الدار ..
نظرت