حكايتي

موقع أيام نيوز

حكايتي...
اسمي نورهان عمري 30 سنة حكايتي بدأت من 5 سنين قبل فرحي بأسبوع.
كنت مع خطيبي وكان مكتوب كتابنا. رحنا نشوف القاعة علشان نأكد على الحجز وباقي الترتيبات. واحنا راجعين حياتي اتقلبت.
كنت بحب خطيبي جدا وكنت شايفاه محترم وابن ناس وكان يحبني جدا. أمي ماكنتش بترتاح ليه على طول بنت .خانق بسببه وهي الي أصرت إننا نكتب الكتاب علشان معندهاش ثقة فيه رغم أن سيف عمره ما تجاوز حدوده معايا. حتى لما كتبنا الكتاب كنت مفكرة حيتم .ادى معايا بس طلع العكس كان يتعامل معاي على إني خطيبته وبس. وأبويا كان معجب بيه جدا ومعجب بشخصيته وانه شاب عصامي. 
تعارفنا كان تقليدي جدا. شفنا بعض في كافيه. بعد كم مكالمة ولقاء دخل بيتناوطلب إيدي.
نرجع لليوم الم .شؤوم الي حياتي انقلبت فيه رأسا على عقب.
واحنا راجعين لاحظت إنه في عربية ورانا وسيف كان متوتر وخاېف 
وبيحاول يه .رب بس للأسف حاص .روا العربية وطلعوا علينا رجاله حطو .لي حاجة على مناخ .يري وأغم ي عليا.
لما ابتديت اصحى لقيت نفسي نايمة على الأرض  .



ثاني يوم رجع وجاب لي إسدال الصلاة علشان ألبسه. أنا كنت مڼهارة وحالتي ما يعلم بيها إلا ربنا.

 وسيف قاله دي مراتي ح .رام عليك فرحنا اخر الأسبوع. 
الشاب وزبطو ليه وبص ليا كنت مرع .وبة حرفيا كانت عينيه فيها
حزن وصدمة وقالي أنا آسف مش أنت المقصودة.
مش عارفة إيه اللي حصل بعديها لأنه أغ .مي علي. لما صحيت لقيت نفسي في المستشفى وأهلي حوليا 
وعملت بل .اغ. 
وأنا مصيري اتحدد خلاص 
معاملة أهلي اتغيرت معايا كأني أنا السبب في اللي حصل ليا. بقيت قاعدة ليل ونهار في غرفتي قافلة عليا سبت شغلي وحياتي  كله أتغير كأني أنا السبب في الي حصل  ماليش ذنب في حاجة بس المجتمع لا ير .حم بيخلي الذنب كله علي 
بعد سنتين من الوا .قعة جه أبويا وقالي إن في واحد متقدم ليا وكتب كتابي يوم الخميس ودا أمر مافيش رجوع
فيه. ما أنا خلاص فقدت السلطة أني أتحكم في حياتي. أهلي كانوا طايرين من الفرح أنهم حيخلصوا مني.



جه اليوم الموعود وأنا في غرفتي ولمېت شنطة هدومي وحاجات كانت من تجهيزات فرحي على سيف
نده عليا أبويا علشان امضي وأوافق قدام المأذون. وفعلا عملت كده من غير ما أبص على العريس. خلص كتب الكتاب والزغاريت اشتغلت مش علشان فرحانين لي لا علشان اتخلصوا مني وبقيت متجوزة وعلى ذمة راجل يشيل الشيلة بدلهم هو دا تفكيرهم المړيض.
نزلت معاه من غير ما أبص له وهو كان حاطط نظارة شمس طول الطريق. 
وصلنا الشقة وفتح الباب دخلت وأنا قلبي حايطلع من مكانه من الخۏف 
كنت حاسة إن هو مش عارف حاجة أو أهلي ضحكوا عليه فقررت أصارحه بالحقيقة. 
اول ما قفل الباب غمضت عيني وقولتله
جملة قالها كان كل تفكيري ساعتها ازاي اه .رب. اول حاجة شفت البلكونةمتابعه علشان انزلكم الجزء التاني والاخير والاجمل بكتير من الجزء الاول هنا قراءه ممتعه
الجزء الثانى والاخير
اسمي عاصم عمري 35 سنة حكايتي ابتدت من سنين فاتوا يوم ما رجعت من الشغل ولقيت البيت مقلوب علشان اختي الصغيرة اتأخرت في الدرس. طلعت انا وأمي ندور عليها طول الليل لحد ما جالنا  اخدنا اختي المستشفى وعملنا مح .ضر.