قصه كامله

موقع أيام نيوز

الجزء الأول قصة الخياط الذي صنع ثوبا لعروس من الجن
من أغرب وأعجب القصص التي مرت علي وهي قصة حقيقية لخياط حصلت أحداثها بالضبط في بلد المغرب .
يحكيها لنا ابن الخياط بنفسه والذي يبلغ من العمر الآن حوالي 40 سنة بعد سنين كثيرة من وقوع الحاډثة لأبيه.
أحداث القصة
كان المعلم حسن من أشهر الخياطين في مدينته الصغيرة وكان من أفضلهم في ذلك الزمن .
وكان رجلا يخيط الملابس ويبيع الأقمشة أيضا وكان آنذاك دائع الصيت في مدينته بسبب جودة عمله وإتقانه إياه وتجربته التي تتجاوز الثلاثين سنة من العمل.
وكان الزبائن يتهافتون عليه و خاصة النساء منهم ذات ليلة بعد انتهاء يوم طويل و متعب من العمل هم المعلم حسن إلى إغلاق محله و الذهاب لبيته .
حتى أوقفته سيدة وقد دخلت المحل فقال لها فورا عفوا سيدتي لقد انتهينا اليوم عودي غدا إن شاء الله .
لكنه أحس بإحساس غريب في حضورها كأنه خوف أو هيبة غريبة ومرعبة وشعر فيها ببرود عجيب و قال أن شكلها ليس مريحا .
وجهها أبيض أكثر من المعتاد كأنه ليس فيه ډم وهي ترتدي لباسا أسودا طويلا لكنه تجاهل الأمر .



فقالت بصوت رجولي جاف لا يمكن أن أنتظر للغد لأنني جئتك من مدينة بعيدة خصيصا لتخيط لي ثوب زفافي الذي لم يتبقى له سوى بضعة أيام .
اړتعب الخياط حسن من صوتها قليلا لكنه قال في نفسه لعل صوتها هكذا طبيعته واستحى أن يرد لها الطلب بعد أن سمع ظروفها .
فوافق و أمرها أن تدخل ليأخذ مقاساتها وبعد يومين سيكون فستانها جاهزا القميص أو القفطان المغربي.
أخذ الخياط حسن شريط القياسات و طلب منها أن تستدير ليقيس مسافة بين كتفيها هنا لاحظ الخياط أن حرارة غريبة تخرج من تلك المرأة .
و بها رائحة كبريت قوية اړتعب الخياط حسن وحاول تمالك نفسه لكي لا تظهر عليه بوادر الخۏف دون قياس الكتفين .
وبسبب الحيرة والتشتت الذي انتابه قرر أن يعيد القياس لعله قد أخطأ وجد في المرة الثانية قياسا مختلفا عن القياس الأول فظن أنه فعلا أخطأ المرة الأولى.
قرر أن يعيد المرة الثالثة القياس هنا اقشعر بدنه من الخۏف حين وجد القياس يتغير بين كل مرة وأخرى بشكل كبير .
تمالك نفسه ثانية و أخذ شريط القياسات ووضعه على كتفيها ليقيس طولها الكامل وكما ذكرنا كانت ترتدي لباسا طويلا أسودا حتى حذاؤها لا يظهر من طوله .
هنا قالت المرأة التي كلنا أصبحنا نوقن أنها من الجن بعصبيه
هنا قالت المرأة التي كلنا أصبحنا نوقن أنها من الجن بعصبية تظهر على نبرة صوتها لا ليس هناك أي داع لتقترب من حذائي أو رجلي اعتذر منها الخياط و ابتعد منها.
هنا